» الرئيسية » إصدارات أخرى » ما أهم أعمال ومشاريع وأبحاث مركز حريات للدراسات السياسية والاستراتيجية؟


ما أهم أعمال ومشاريع وأبحاث مركز حريات للدراسات السياسية والاستراتيجية؟

12 مارس 2020 - 04:46

  

إذا أردنا أن نحيط المهتمين علما بدور مركز حريات للدراسات السياسية بعد مرور ما يقرب من 3 سنوات على تأسيسه.. ماذا يمكن أن تقول؟ وما هي أهم أعماله ومشاريعه وأبحاثه السياسية والاجتماعية؟

عند وضع خطة مركز حريات راعينا فيها الظروف التي تمر بها بلادنا، وما يمكن أن نقدمه لها، وكذلك التحديات المحيطة بالتيار الإسلامي، وما تمر به منطقتنا بشكل عام، وكذلك طبيعة ظروفنا في المهجر التي تواجهها العديد من التحديات والمشكلات.

وفي ضوء ذلك وضعنا خطتنا للخدمة البحثية في هذه المجالات والقضايا، وكان من مستلزمات ذلك: رعاية العديد من ورش العمل والندوات التي استضفنا فيها عددًا مهمًا من الأكاديميين والسياسيين ذوي الشأن، وتعاملنا مع العديد من القضايا والمشكلات التي تتعلق بالشأن المصري، وكان منها الانتخابات الرئاسية والتعديلات الدستورية.

ومن أهم الأبحاث التي عالجها المركز ما يتعلق بالعلاقات المدنية العسكرية باعتبارها جوهر الأزمة المصرية، وما يتعلق أيضا بتجربة العدالة الانتقالية في مصر ولماذا فشلت، ومنها ما يتعلق بمستقبل التيار الإسلامي في مصر في ضوء تحديات نظام 3 تموز/ يوليو، وما يتعلق بإعادة بناء المفاهيم اللازمة للتموضع الجديد للتيار الإسلامي مثل: "تحديات الحركات الإسلامية في ما بعد الربيع العربي"، و"التمييز بين الدعوي والسياسي".

وكذلك، المبادرة التي أطلقناها لاستعادة فاعلية التيار الإسلامي، وما يتعلق بالتصدي العلمي لأفكار العنف والإرهاب وتقديم تجربة مراجعات الجماعة الإسلامية المصرية للقارئ العربي، ومنها ما يتعلق بإعادة الاعتبار لقيم التعايش بين الحضارات التي بشر بها الإسلام، حيث أطلق المركز مبادرة "مرحبا أخي"، كما أنه أطلق منصة إلكترونية لذات الغرض.

ومنها ما يتعلق بإعادة تقديم التيار الإسلامي للعالم بعد الحملة العالمية التي تعرض لها منذ أيلول/ سبتمبر 2001، حيث "الخطاب الإسلامي الموجّه للغرب بين التحديات والأهداف"، ويدخل في هذا الإطار المؤتمر العام الذي سندعو إليه هذا العام للإعلان عن أهم ملامح المشروع الإسلامي في قرن التحديات ـ القرن الحادي والعشرين ـ وأهم أهدافه خلال العقد القادم حتى 2030.

وأطلق المركز "منصة صالون يناير"، وهو منصة إعلامية دورية لكل المصريين وهي تتعامل مع الشأن المصري في ما يخص ثورته، وتعتمد أساسا على استراتيجية الاصطفاف الوطني الذي نراه المدخل الرئيس لإخراج مصر من أزمتها، وإعادة بناء مصر الجديدة على أسس توافقية.

وأيضا، أطلق المركز "منظمة نجدة لحقوق الإنسان" لتراقب أخطر جنايات نظام 3 تموز/ يوليو، حيث الانتهاك الواسع والفاضح لحقوق الإنسان. كما يعمل المركز على إطلاق منصة حقوقية لمراقبة حقوق الإنسان في العالم الإسلامي، حيث تشهد أيضا تدهورا كبيرا، كما أطلقنا "منصة هويتنا" لتكون دليلا للشباب في عصر اهتزت فيه القيم والعقائد ودفاعا عن الهوية الإسلامية التي تتعرض لحصار هائل في عصر العولمة الثقافية..

علما بأن مركز حريات يقوم على سواعد فريق من الباحثين السياسيين المتطوعين، كما أنه يعتمد في أعماله وأنشطته المختلفة على التعاون مع عدد كبير من الأكاديميين والباحثين والسياسيين المتطوعين من خارج المركز ونجد لديهم كل الترحيب والعون.

المصدر: عربي 21.