» الرئيسية » مقالات المركز » حكومة الجباية ونكران الجميل - بقلم الأستاذ خالد الشريف


حكومة الجباية ونكران الجميل - بقلم الأستاذ خالد الشريف

29 يونيو 2020 - 10:10

  

كل يوم نصحو على كارثة جديدة بمصر في ظل حكومة نزع من قلبها الرحمة تجاه البشر فرئيس سلطة يكوي الشعب بالجباية ورفع الاسعار .. وفي كل بلاد الدنيا تكون الضرائب مقابل خدمات تقدمها الدولة للمواطن ..لكن في مصر المحروسة الضرائب مقابل تزايد الفقر وتصاعد القمع والطغيان ضد المواطن وتجد السيسي يعاير الشعب "أمة ذات عوز أمة الفقر" يكفي أن نتذكر شهادة كاثرين آشتون نائب رئيس المفوضية العليا للاتحاد الأوربي فى فبراير من العام ٢٠١٢ بعد الثورة وهي تقول فيها، "إن مصر لديها ثروات تكفي لمساعدة ربع الدول الأوربية وإن ما تمت سرقته وإهداره من أموال وأرصدة طبيعية خلال الخمسة عشر عامًا الأخيرة من حكم مبارك، يكفي لظهور ملايين الأثرياء فى مصر". ..لا أدري ماذا تقول كاترين بعد انقلاب ساعدت فيه وحال مصر أصبح من سيئ إلى أسوأ..

لقد اصبحت مصر في ظل سلطة السيسي مكبلة بالديون والقروض وصندوق النقد الدولي لاهم له إلا تصدير القروض لمصر لتزداد فقرا على فقر وعهدنا بصندوق النقد مادخل بلدا إلا أفقره وفي ظل هذه القرض المتتالية التي تعدت 20 مليار خلال 4 سنولت..  لم تنعم البلاد بخير ولم تتسع رقعة التنمية بل أن نصف السكان يعيشون تحت عتبة الفقر أو على مقربة منها، حيث ارتفعت نسبة من يعيشون على أقل من 1.9 دولار في اليوم إلى 32.5% سنة 2019، بعد أن كانت 25.2% سنة 2011.

وحسب أخر التقارير انخفضت القدرة الشرائية للمصريين، كما انخفض دخلهم الحقيقي. ويرجع الكثير من المراقبين سبب ذلك  إلى الإصلاحات المزعومة التي اشترطها صندوق النقد والتي أدت إلى ارتفاع أسعار المواد المدعمة مثل غاز المنازل والوقود والمواد الغذائية الأساسية الخبز والفول واللبن والعدس...نحن أمام كارثة يعيشها الكمصريون كل يوم ونفاجئ بالسلطة تفرض كل يوم ضرائب كأنها تنتقم من الفقراء بسبب ثورتهم على نظام مبارك ..

تحية واجبة ..

وسط هذه المحنة التي يعيشها المصريون لاأجد سوى أن اقدم تحية من القلب لأطباء مصر ..الذين بذلوا الجهد وضحوا بأروارحهم في مكافحة وباء كورونا

تحية للأطباء وأطقم التمريض الذين يعملون في ظروف صعبة بلا سند من حكومة أو دعم من سلطة بل يواصلون الليل بالنهار رغم ضعف الإمكانات وقلة التدابير الصحية معالجين المرضى في ظروف قاسية لذلك استحقوا التقدير والتحية عن جدارة ..واذا كانت حكومتنا تعودت على أن تنسب كل فضل لنفسها ليحمدها الشعب بما لم تفعل ..فلا يحزن الأطباء لجحود ونكران هذه الحكومة فيكفيهم فخرا أن الشعب يذكرهم ويقدرهم ..وإذا كانت يد القوى والأحزاب السياسية مغلولة مقيدة عن تقدير ودعم الاطباء فإنني اطالب الاسر والعائلات بتكريم الاطباء والاحتفاء بهم تقديرا على جهودهم .. فيجب على كل أسرة وعائلة تكريم من فيها من أطباء واطقم تمريض لانهم يستحقون التكريم والتقدير

تحية لجيش مصر الأبيض الذين يقفون في المقدمة لمواجهة الكارثة التي حلت بمصر ، تحية لكل طبيب أو ممرض عمل بكل عزيمة وإخلاص حاملا روحه على كتفه وهو يعالج مرضى كورونا .

تحية لكافة أطباء مصر، تقديرا لدورهم فى حماية بلادنا والدفاع عنها فى حربها ضد وباء كورونا..وصدق الله العظيم القائل "وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"

مصر رائدة الطب بفضل أبنائها النوابغ منذ أكثر مائتي عام .. تاريخ طويل مشرف في مكافحة الأمراض وعلاج المصريين فحق لمصر ان تفتخر بالأطباء وأطقم التمريض ..فاللهم ارحم من مات منهم واكتب السلامة والعافية لمن بقى منهم واجزهم عنا كل خير واحفظهم يارب العالمين