» الرئيسية » الأخبار » الرئيس اللبناني: إسرائيل تنتهك سيادة لبنان والقرارات الدولية


الرئيس اللبناني: إسرائيل تنتهك سيادة لبنان والقرارات الدولية

01 أغسطس 2020 - 08:54

  

 

قال رئيس الجمهوريّة اللبنانية ميشال عون السبت، إن إسرائيل تخرق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، وتنتهك سيادة البلاد.

جاء ذلك في كلمة متلفزة له بمناسبة تخريج ضباط دورة "اليوبيل الماسي" في الجيش، والتي تتزامن مع عيد الجيش اللبناني الـ75.

ويوافق عيد الجيش اللبناني الأول من أغسطس/آب من كل عام، بعد تأسيسه على يد الاستعمار الفرنسي في 1945.

وخلال الكلمة، قال عون: إن "إسرائيل تخرق بوتيرة متصاعدة القرار (رقم) 1701، وتتوالى اعتداءاتها على لبنان، مع تأكيد حرصنا على التزام هذا القرار، وحل الأمور المتنازع عليها برعاية الأمم المتحدة".

وتبنى مجلس الأمن القرار رقم 1701، في 11 أغسطس/آب 2006، والذي يدعو إلى وقف كل العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل.

وتابع الرئيس اللبناني: "نحن ملزمون كذلك بالدفاع عن أنفسنا وعن أرضنا ومياهنا وسيادتنا، ولن نتهاون في ذلك".

يأتي ذلك في ظل تصاعد توترات عسكرية بين إسرائيل ولبنان، إذ أعلن الأخير تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد الأولى، لعدوانها على مناطق جنوبي البلاد.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي، تعزيز قواته قرب الحدود اللبنانية، تحسباً لهجمات توعد "حزب الله" بتنفيذها، رداً على مقتل أحد عناصره في غارة جوية منسوبة إلى إسرائيل قرب العاصمة السورية دمشق، في 20 يوليو/تموز الجاري.

وفي سياق آخر، قال عون إن بلاده تخوض اليوم "حرباً من نوع آخر، لعلها أشرس من الحروب العسكرية، لأنها تطال كل لبناني بلقمة عيشه، وجنى عمره، ومستقبل أبنائه".

وتابع: "أعداء لبنان في هذه الحرب كُثُر، أولهم الفساد المستشري في المؤسسات والنفوس، والثاني من يتلاعب بلقمة عيش المواطنين ليراكم الأرباح، والثالث من يساهم بضرب العملة الوطنية ليكدّس الأموال، والرابع من يطلق الشائعات لنشر اليأس وروح الاستسلام".

ويعاني لبنان من أسوأ أزمة اقتصاديّة منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975- 1990)، ممَّا انعكس سلباً على الأوضاع الحياتية، وسط ارتفاع في قيمة الدولار الواحد مقابل الليرة اللبنانية.

 



روابط ومصادر

- TRTعربي



القضايا



الوسوم