» الرئيسية » تقارير » 37 مليون إصابة بكورونا عالميا.. والهند تقترب من أمريكا


37 مليون إصابة بكورونا عالميا.. والهند تقترب من أمريكا

11 اكتوبر 2020 - 10:36

  

 

تجاوزت الإصابات بفيروس كورونا حول العالم 37 مليونا و475 ألف إصابة، فيما تجاوزت الوفيات المليون و77 ألفا منذ بدء انتشار الفيروس.

وبلغ عدد المتعافين من المرض 28 مليونا و117 ألفا حول العالم، فيما الولايات المتحدة هي الأكثر تضررا على مستوى الإصابات والوفيات.

وتأتي الهند بعد الولايات المتحدة، بعد ارتفاع كبير في أرقام الإصابات اليومية في الفترة الأخيرة، تليها البرازيل، ثم روسيا.

 

عربيا 
وأعلنت سلطنة عمان، الأحد، وفاة 29 شخصا جراء كورونا، فيما رصدت ليبيا 8 وفيات بالفيروس.

وأفادت وزارة الصحة العمانية بتسجيل 29 وفاة و1.761 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 1.109 خلال الـ48 ساعة الماضية.

وفي ليبيا، أفاد المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بتسجيل 8 وفيات و1.026 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 247 مريضا، خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأوضح المركز في بيان، أن إجمالي الإصابات بالفيروس بلغ 42.712؛ بينها 631 وفاة، و24.038 حالة شفاء.

وقالت وزارة الصحة العراقية، الأحد، إن 20 بالمائة فقط من المواطنين ملتزمون بارتداء الكمامات للوقاية من "كورونا"، مشيرة أن إعادة فرض حظر التجوال مع تصاعد حدة الإصابات بالفيروس خيار "غير مطروح".


وحتى مساء السبت، بلغ إجمالي الإصابات بكورونا 400.124؛ منها و9.790 وفاة، و332.330 حالة شفاء، وفقا لوزارة الصحة. 

وأعلنت الكويت، الأحد، وفاة 3 أشخاص جراء كورونا، فيما سجلت الإمارات وفاتين بالفيروس.

وأفادت وزارة الصحة الكويتية بتسجيل 3 وفيات و548 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 546 مريضا.

وفي الإمارات أعلنت وزارة الصحة تسجيل وفاتين و1.096 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 1.311 مريضا.

وأعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيلة، الأحد، تسجيل 3 وفيات و422 إصابة جديدة، بفيروس "كورونا" المستجد، و772 حالة تعاف، خلال الـ24 ساعة الماضية.

 

أرقام كبيرة في الهند
وتجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد السبعة ملايين الأحد في الهند التي تقترب من الأرقام التي سجلتها الولايات المتحدة.

وتفيد الأرقام التي نشرتها وزارة الصحة الهندية أن 75 ألف إصابة جديدة بكورونا سجلت الأحد ما يرفع عدد المصابين إلى 7.05 مليون شخص.

ويقول خبراء إن عدد الإصابات قد يكون أكبر بكثير إذ إن فحوص كشف المرض في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة ويضم أكثر المدن اكتظاظا بالسكان في العالم، أقل عددا بكثير من العديد من البلدان الأخرى.

وبلغ عدد الوفيات بالمرض 108 آلاف و334 حتى الأحد، أي أقل من الأرقام التي سجلت في الولايات المتحدة ودول أخرى سجلت عددا كبيرا من الإصابات.

 

رقم قياسي بفرنسا
وأعلنت فرنسا، السبت، تسجيل نحو 27 ألف إصابة بفيروس كورونا، في رقم قياسي يمثل أعلى حصيلة يومية بالبلاد وأوروبا.

وأفادت هيئة الصحة العامة، في بيان، بأن عدد الوفيات جراء كورونا ارتفع إلى 32 ألفا و684، إثر تسجيل 54 حالة.

وأضافت أن عدد المصابين بالفيروس بلغ 718 ألفا و873، بعد تشخيص 26 ألفا و896 حالة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، وهي أعلى نسبة يومية في فرنسا وأوروبا منذ بداية انتشار الوباء بالقارة.

وكانت أعلى حصيلة يومية سابقة لمصابي كورونا في فرنسا، سُجلت الجمعة، بواقع 20 ألفا و746.

 

إيران الأكثر تضررا بالشرق الأوسط
وفي إيران، أعلن الرئيس حسن روحاني، السبت، أن وضع الكمامات أصبح إلزاميا في الأماكن العامة بالعاصمة طهران وأن المخالفين سيواجهون الغرامة، وذلك في الوقت الذي تكافح فيه البلاد موجة ثالثة من الإصابات بفيروس كورونا.

ووصلت الوفيات اليومية بمرض كوفيد-19 الذي يتسبب فيه الفيروس إلى رقم قياسي بلغ 239 الأسبوع الماضي في إيران أكثر الدول تضررا بالجائحة في الشرق الأوسط.

وأعلنت وزارة الصحة السبت تسجيل 195 حالة وفاة في الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل العدد الإجمالي إلى 28,293. وقالت المتحدثة باسم الوزارة سيما سادات لاري للتلفزيون الرسمي إن هناك 3,875 حالة إصابة جديدة.

ووضع الكمامات إلزامي في الأماكن العامة المغلقة في إيران منذ تموز/ يوليو على الرغم من عدم فرض أي عقوبات. وبات إلزاميا الآن في الأماكن العامة سواء المغلقة أو المفتوحة في العاصمة.

وقال روحاني في تصريحات بثها التلفزيون إنه سيتم تغريم أي شخص لا يضع كمامة 500 ألف ريال. وأضاف أن المصابين بفيروس كورونا الذين لا يعزلون أنفسهم ولا يخبرون أصدقاءهم وزملاءهم بمرضهم سيعاقبون بغرامة مليوني ريال.

وتقرر إغلاق المدارس والمساجد والمتاجر والمطاعم والمرافق العامة الأخرى في طهران في الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول ولمدة أسبوع في محاولة للحد من انتشار الفيروس. وقرر محافظ المدينة يوم الجمعة تمديد الإغلاق أسبوعا آخر.

وتراجع الريال الإيراني إلى مستوى منخفض جديد أمام الدولار السبت، مع معاناة البلاد من الجائحة وعقوبات أمريكية. وذكر موقع بونباست دوت كوم لأسعار الصرف الأجنبي أن الدولار بيع بما يصل إلى 304,300 ريال في السوق غير الرسمية مقابل 295,949 يوم الجمعة.

في غضون ذلك، أصبح محمد باقر نوبخت، نائب الرئيس لشؤون التخطيط الاقتصادي، أحدث مسؤول تعلن إصابته بالفيروس. وقال نوبخت: "إنني تحت الملاحظة. الحمد لله حالتي العامة جيدة".

وأصيب نائبان آخران للرئيس بالفيروس في وقت سابق، وتوفي به مسؤولان كبيران آخران على الأقل.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على القطاع المالي الإيراني يوم الخميس. واتهمت طهران واشنطن بتقويض قدرتها على تلبية الضروريات الأساسية خلال جائحة كوفيد-19.


عرض مصري لعلاج ترامب
وقال رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كان يمكن أن "يتعافى في وقت أسرع" لو تم علاجه في مصر.

وأضاف حسام حسني، خلال لقاء مع فضائية محلية، أن "البروتوكول العلاجي الذي تمت معالجة ترامب به، متوفر في مصر، عدا عقار واحد فقط".

وبشأن مصداقية علاج ترامب، قال: "هذا الأمر شيء طبيعي.. الحالات البسيطة من الممكن أن تتعافى في اليوم الخامس للإصابة".


وكشف تحليل أجرته "رويترز" أن حالات الإصابة الجديدة بمرض كوفيد-19 في الولايات المتحدة بلغت أعلى مستوى في شهرين الجمعة الماضي، إذ سجلت ما يزيد على 58 ألف حالة إصابة جديدة بالفيروس، بينما بلغ معدل دخول المستشفيات في منطقة الغرب الأوسط مستويات قياسية لليوم الخامس على التوالي.

وسجلت عشر من 50 ولاية زيادات قياسية في الإصابات اليومية، منها ولايات إنديانا ومينيسوتا وميزوري وأوهايو في الغرب الأوسط.

وسجلت ويسكونسن وإيلينوي ما يربو على ثلاثة آلاف حالة إصابة جديدة لليوم الثاني على التوالي في معدل غير مسبوق على مدى يومين حتى خلال ذروة التفشي السابق في الربيع.

 

الصين تنضم لـ"كوفاكس"
ووقّعت الصين اتفاقا يضمن توزيع أي لقاحات ضد كوفيد-19 تصدر مستقبلا، في الدول النامية لتكون بذلك أكبر قوة اقتصادية تنضم لمساعي منظمة الصحة العالمية لاحتواء الوباء.

وتهدف مبادرة "كوفاكس" إلى إيصال اللقاحات إلى الدول الأفقر فور تطويرها لمواجهة المخاوف من احتمال حد الدول الأغنى من توزيع العقارات التي تصنعها شركات الأدوية لديها.

ويمنح الاتفاق الصين، حيث ظهر الفيروس أول مرة العام الماضي، دورا أساسيا في الجهود الدولية لمشاركة اللقاحات مع الدول الأقل نموا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونينغ الجمعة لدى تحدثها عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في الثامن من تشرين الأول/ أكتوبر، إن الصين انضمت إلى مبادرة "كوفاكس"، "للوفاء بالتزامها بتحويل لقاحات كوفيد-19 لتكون للمصلحة العالمية العامة".


الدنمارك تتخلص من "المنك" 

على جانب آخر، أطلقت الدنمارك، وهي المصدّر الأول لفرو المنك، حملة للتخلص من نحو مليون ونصف المليون من حيوان المنك الشهير بفروه.

وثبتت عدّة إصابات بكوفيد-19 في نحو 60 مزرعة لتربية هذا الحيوان من أصل 150 في عموم البلاد. وبرزت منذ بداية الأزمة الوبائية عدّة شبهات حول احتمال انتقال العدوى من المنك إلى الإنسان، خاصة في هولندا.

 



روابط ومصادر

- عربي21



القضايا



الوسوم