» الرئيسية » خبر وتعليق » "أنا مسلمة واسمي مريم".. لماذا اعتنقت الرهينة الفرنسية المختطفة في مالي الإسلام بعد تحريرها؟


"أنا مسلمة واسمي مريم".. لماذا اعتنقت الرهينة الفرنسية المختطفة في مالي الإسلام بعد تحريرها؟

18 اكتوبر 2020 - 08:49

  

 

أنا مسلمة واسمي مريم" جدل في فرنسا بسبب تصريحات الرهينة المحررة من قبضة مسلحين في مالي صوفي بترونين.


 



روابط ومصادر

- BBCعربي



القضايا



الوسوم